إأدارهـ موقع ومنتديات نور الرحمن تبريء نفسها ، أمام الله و أمام جميع الزوار و الأعضاء ، على ما يحصل من تعارف بين الأعضاء أو زوار وعلى كل مايخالف ديننا الحنيف


العودة   منتدى نور الرحمن > المنـتديـات الأسلامـية > أسلاميات

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 03-05-2016, 11:44 PM
الصورة الرمزية مصطفى الشاذلي
 
مصطفى الشاذلي
مشرف

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  مصطفى الشاذلي غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4292
تـاريخ التسجيـل : Dec 2012
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 169 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
 My SMS ||
افتراضي الفرق بين الاسراء والمعراج

[frame="9 10"]
المعراج رحلة ملكوتية معنوية، أى أن الأسباب معطلة في عالم الملكوت، فلِمَ جعل الله معراجاً لرسول يصل به إلى هذه العوالم؟
------------------------
كلمة الأسباب معطلة في عالم الملكوت غير صحيحة، ومن قالها عليه تصويب كلامه، لأن الله جعل الكون كله عاليه ودانيه قائماً على الأسباب.
فلعالم الملك أسبابٌ من الملك، ولعالم الملكوت أسبابٌ ملكوتية، نحن لا نراها لكن عالم الملكوت يراها، فجعل الله له سبباً ملكوتياً وهو المعراج، كما كان راكباً البراق في عالم الملك، لأنه مثل ركائب عالم المُلك:
(وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ) (8النحل).
والبراق مثل البغل، والبغل أصله حصان وأمه حمارة، وهو أهدأ قليلاً في السير عن الحصان، وأحسن من الحمار.
وفي الملكوت كان المعراج: وهو عبارة عن شيء نوراني ملكوتي حمله الله عزَّ وجلَّ عليه ليعبر به هذه العوالم العلوية، فما شكله؟ لا نعرف لأنه شيء خارج إطارنا وخارج نطاقنا، فلم نره ولم يره أحدٌ، وكل ما وصل إليه العلماء أن كلمة المعراج تعني السُّلم، فكيف يكون سُلماً ليصعد من هنا إلى السماء السابعة؟! ولو كان هؤلاء العلماء في عصرنا لقالوا: "أسانسير"!! فهم أخذوا بالمسمَّى اللغوى، لكن المعراج شيٌ ملكوتي، والملكوت كله نور، وهو من عالم النور، جعله الله سبباً لحضرته، لأن الله أقام الكون كله على الأسباب.
ولما تجاوز النبي صلى الله عليه وسلم سدرة المنتهى كان هناك سبب آخر يليق بهذه العوالم اسمه الرفرف الأخضر، فما كان شكله؟ قال رسول الله: (ثمَّ دلَّى لي رفرف أخضر يغلب ضوؤه ضوء الشمس فألتمع بصري ووضعت على ذلك الرفرف ثمّ احتملني)[1]. ما شكله؟ لا نعرف، هل يشبه سفينة الفضاء؟ الله أعلم.
لأن هذه أمورٌ غيبية لا يعلمها إلا من أشرقت عيون قلبه بالأنوار الربانية، وأطلعه الله عزَّ وجلَّ على قبسٍ من هذه الخصوصية الإلهية، لكنه يمشى مع هذه الأسباب.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
*******************
[1] من حديث الإسراء فيما ورى الزهري عن ابن سلمة بن عبد الرحمن عن جابر بن عبد اللـه، ورواه السدي عن محمّد بن السائب عن باذان عن ابن عبّاس.



http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D...B1%D8%A7%D8%AC



منقول من كتاب {تجليات المعراج} لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد
اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً

[flash1=http://www.fawzyabuzeid.com/wp-content/uploads/data/20150410_id2346.mp3]WIDTH=0 HEIGHT=0[/flash1]
https://www.youtube.com/watch?v=DZEP13KGnFQ&index=10

[/frame]
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسراء, الفرق, والمعراج


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Designed : EBWANI


الساعة الآن 06:32 AM


أنظم لمعجبينا في الفيس بوك

أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114