إأدارهـ موقع ومنتديات نور الرحمن تبريء نفسها ، أمام الله و أمام جميع الزوار و الأعضاء ، على ما يحصل من تعارف بين الأعضاء أو زوار وعلى كل مايخالف ديننا الحنيف


العودة   منتدى نور الرحمن > المنـتديـات الأسلامـية > منتدي القران الكريم

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 08-21-2017, 10:27 AM
الصورة الرمزية رضا البطاوى
 
رضا البطاوى
نجم المنتدى

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  رضا البطاوى غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3689
تـاريخ التسجيـل : Aug 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس : ذكر
الـــــدولـــــــــــة :
المشاركـــــــات : 1,286 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
 My SMS ||
افتراضي الغلمان فى القرآن

الغلمان فى القرآن
الغلام كلمة تطلق على الابن فى أى مرحلة من مراحل عمره سواء طفلا أو شابا أو شيخا
ما الفرق بين غلمان الدنيا وغلمان الأخرة ؟
غلمان الدنيا هم أبناء الأب والأم كما قال تعالى فى سورة الكهف :
"وأما الغلام فكان أبواه مؤمنين "
وأما غلمان الأخرة فهم خدام أهل الجنة يطوفون عليهم كما قال تعالى بسورة الطور :
"ويطوف عليهم غلمان لهم "
بم شبه الله غلمان الجنة ؟
شبه الله غلمان الجنة وهم خدام أهل الجنة باللؤلؤ المكنون والمراد بالجواهر التى تنير ولكنها فى كن هو الخيمة أى البيت فى الجنة وفى قال تعالى بسورة الطور :


"ويطوف عليهم غلمان لهم كأنهم لؤلؤ مكنون "
هل الكبر مانع لمجىء الغلمان؟
اعتبر زكريا (ص) الكبر وهو بلوغ الشيخوخة أحد موانع إنجاب الأولاد وفى هذا قال تعالى بسورة آل عمران :
"قال رب أن يكون له غلام وقد بلغنى الكبر "
والكبر ليس مانعا للإنجاب خاصة من قبل الرجال
ماذا يجب عند ولادة الغلام ؟
يجب عند ولادة الغلام أن يكون له اسم كما سمى الله يحيى(ص) قبل ولادته فقال لأبيه بسورة مريم :
"يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى "
هل العقر مانع للغلمان ؟
العقر وهو عقم المرأة عن الإنجاب مانع لوجود الغلمان وهو ما استدل به زكريا (ص)عندما بشر بالغلام يحيى (ص) وفى هذا قال تعالى بسورة مريم :
"قال رب ان يكون لى علام وكانت امرأتى عاقرا "
هل يكون الغلام مع عدم جماع بشرى ؟
عندما أخبر الملاك مريم (ص) بأنها ستلد ابنا قالت :
كيف يكون لى ابن ولم يجامعنى إنسان ؟
وهذا يعنى ان الغلمان طريق مجيئهم هو جماع المرأة والرجل ولكن الله فى حالة الآيات الكبرى فعل قانون غيره حيث أنجبت مريم(ص) المسيح بلا زواج أو زنى مع رجل وفى هذا قال تعالى بسورة مريم :
""قالت أنى يكون لى غلام ولم يمسسنى بشر "
هل يكون الغلمان يتامى ؟
يكون الغلمان يتامى عندما يكونون فى مرحلة الطفولة كما قال تعالى بسورة الكهف :
"وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين فى المدينة "
هل يجوز أن يدخر الأب للغلمان ؟
يجوز أن يدخر الأب للغلمان مالا ويضعه فى مكان لا يعلم به أحد سواهما حتى ينتفعا به عندما يكبرا وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف :
"وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين فى المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك"
بأى غلام بشر الملاك مريم (ص)؟
بشر جبريل (ص) مريم(ص) بغلام زكى والمراد علام مسلم يكون رسولا من رسل الله وفى هذا قال تعالى بسورة مريم :
"قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا "
هل يجوز قتل الغلام ؟
يجوز قتل الغلام فى مرحلة الشباب او الشيخوخة ما دام قد كفر وسيجعل والده يكفران بالإكراه وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف " فانطلقا حتى إذا لقيا غلاما فقتله "
هل البشارة تكون بالغلام فقط ؟
البشارة تكون بالغلام كما بشرت الملائكة إبراهيم (ص)بكما فى قوله تعالى بسورة الحجر:
"قالوا لا توجل إنا نبشرك بغلام عليم"
وتكون بالبنت كما فى قوله تعالى بسورة النحل :
" وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم"
هل يجوز اتخاذ الغلمان خدم ؟
لا يجوز اتخاذ الغلمان وهم الأطفال خدم فالعمل هو لمن اشتد عوده بعد البلوغ وعقل فالصغار الواجب على الكبار هو تربيتهم كما فى قوله تعالى بسورة الإسراء :
"وقل رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا"
ومن ثم تحرم عمالة الأطفال حتى يكملوا تربيتهم وهو سن الشباب
ما حكم الدين فيمن يستخدم الأطفال فى الوظائف ؟
يحرم عمل الأطفال فى وظائف العمل لأن المطلوب هو تربيتهم كما فى قوله تعالى بسورة الإسراء :
"وقل رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا"
هل يجوز أسر غلام ؟
لا يجوز أسر غلام كما فعل المارة بيوسف (ص) وفيهم قال تعالى بسورة يوسف :
"فأرسلوا واردهم فأدلى دلوه قال يا بشرى هذا غلام وأسروه بضاعة "
فالأسير فى الإسلام هو المقاتل فى الحرب وهو لا يجوز قتله وإنما يستبقى فى أرض المسلمين حتى تنتهى الحرب وبعد هذا يطلق سراحه أو يؤخذ من قومه مال مقابل إطلاق سراحه وفى هذا قال تعالى بسورة محمد :
"فإما منا بعد وإما فداء "
ما حكم الدين فيمن يبيح نكاح الغلمان ؟
من أباح جماع الغلمان وهم الأطفال صغارا أو كبارا سوء سمى ذلك مواقعة أو مفاخدة أو غير هذا فقد كفر بالإسلام فالجماع محرم إلا فيما بين الأزواج كما قال تعالى بسورة المؤمنون :
"والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم "
فالفرج يكون مع الزوجات وهن ملك اليمين أى من فى عصمة الرجل
ما حكم الدين فيمن لا يساوى بين الغلمان والبنات ؟
يجب على الأبوين أو ولى الأمر أن يعدل بين أولاده فى سائر ماله ومعاملاته كما قال تعالى بسورة المائدة :
"اعدلوا هو أقرب للتقوى "
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الغلمان, القرآن


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Designed : EBWANI


الساعة الآن 06:51 AM


أنظم لمعجبينا في الفيس بوك

أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114